الرجوع الى الرئيسية


" جوهر المعرفة هو استخدامها عند اكتسابها "-  الحكيم كونفوشيوس 

كلنا نرغب أن نكون أشخاص ناجحين في حياتنا المهنية العملية , والعادية حتى , وهذا كان سبب كبير لأبدأ بكتابة هذا المقال. حيث أن الكتب هي المساعد الكبير لنا في هذه الحياة وتعتبر بنوك معرفة مجانية ومفتوحة وتقدم خدماتها  في كل يوم على مدار ال 24 ساعة. لذلك قررت أن أخذ كل ما أريد من هذا البنك , وفي هذا المقال  , سوف نتعرف على أعظم كتاب قد كتب في مجال صناعة المدراء الناجحين .

وفي رأيي ليس المدراء فقط بل يمكن أن يُطبق على الأشخاص كذلك , ودون إطالة , سوف ألخص أعظم أسباب نجاح المدراء والتي ذكرها د. سبنسر جونسون و د. كينيث بلانتشارد , من خلال كتابهما المميز المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة  .

" من يشعر بالرضا عن نفسه يحقق نتائج طيبة - كتاب المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة .


السر الأول : وضع الأهداف بأسلوب الدقيقة الواحدة :

وهذا السر هو حجر الأساس في الإدارة بأسلوب بالدقيقة الواحدة , في معظم المنظمات والشركات , يتم توظيف الموظفين ولكن دون إخبارهم بشكل وافي وكامل وواضح حتى عن مهامهم الأساسية من هذه الوظيفة وما هو المطلوب منهم إنجازه على وجه الخصوص وبالتحديد , وهذا هو أكبر خطأ تقع فيه الشركات والمنظمات حيث لا يعرف الموظف ما الذي يشمل نفوذه وما هي المهام الموكلة إليه بالتفصيل فدائمًا ما يقع الموظفين في خطأ ومشاكل لعدم إنجازهم شيء يفكرون بأنهم ليس ضمن نطاق مهامهم .


والحل هنا كما نوهَّ له الدكتور في الكتاب هو 

" يخبر المدير الموظف عما يجب إنجازه أو ما سبق أن اتفقا على أنه يحتاج إلى إنجازه ومن ثم يتم تسجيل كل هدف فيما لا يزيد على صفحة واحدة . ويشعر المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة بأنّ التعبير عن الهدف ومستوى أدائه لا ينبغي أن يزيد على 250 كلمة .. وهو يصر على أن يستطيع أي شخص يستطيع قراءته في خلال دقيقة واحدة . وهو يتحفظ بنسخة والموظف يحتفظ بأخرى حتى يكون كل شيء واضحًا وحتى يستطيع المدير والموظف مراجعة تقدم سير العمل مرحليًا .

وهنا أشار الدكتور إلا أن قاعدة ال " 20 – 80 " تفيد في وضع الأهداف كثيرًا , أي أنّ 80 % من النتائج الهامة بالفعل تأتي من 20 % من أهدافك , ولذلك فالمدير يضع هدفًا  بأسلوب الدقيقة الواحدة لتلك ال 20 % فقط , أي مجالات المسؤولية الرئيسية , التي ربما تكون ثلاثة إلى ست أهداف بمجموعها , وفي حال وجود مشروع خاص فأنه يقوم بوضع أهداف خاصة لهذا المشروع أيضًا.   


ونستخلص من هذا السر الاتي :


- توصل إلى اتفاق بشأن أهدافك 

- تعرف مظاهر السلوك الجيد 

- اكتب أهدافك كلًا على حده وعلى ورقة واحدة في أقل من 250 كلمة 

- اقرأ كل هدف وأن تعيد قراءته , وهذا يتطلب منك دقيقة واحدة 

- حدد ما إذا كان سلوكك يتطابق مع هدفك أم لا .


السر الثاني : الثناء لدقيقة واحدة 


الثناء والكلمة الطيبة والمحفزة تزيد من الإنتاجية بشكل مذهل وهذا كان السر الثاني من أسرار المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة ." ساعد الموظفين في الوصول إلى توقعاتهم كاملة اضبطهم يؤدون شيئًا صحيحًا " - كتاب المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة  أكثر المدراء والمرؤوسين يسعون دومًا لضبط موظفيهم وهم يفعلون شيء خاطئ , ولكن ماذا سيحدث لو قلبنا الآية وبدأ المدراء يضبطون موظفيهم وهم يفعلون شيء صحيح .

وهذا ما نوهَّ له الدكتور في هذا السر وهو الثناء والمديح , والرفع من قيمة الشخص الذاتية . " أن يثني المدير على موظفيه عندما يراهم يؤدون عملهم بشكل صحيح, بغض النظر عن ظروفه النفسية الخاصة ,وظروف العمل في شركته ومكان عمله في قسم أخر فيقوم بالثناء على الموظفين الذي يعمل جيدًا لمدة دقيقة واحدة ويشاركهم مشاعر الطيبة والحب والمودة ويعبر لهم بأنه يحترم ما يقومون به من أجل الشركة " 

وهذا يجعل الموظف يشعر بالحماس والقرب من مديره وتنشأ مشاعر طيبة بينهم وهذا كذلك يجعلهم يستمرون في الأداء الجيد على الرغم من عدم وجوده بالقرب منهم وهذا شيء ممتاز , وهذا يخولهم للعمل بجد وكفاءة ويثنون على أنفسهم حتى, لأنهم يشعرون بأنهم يتلقون التقدير فيحاولون القيام  بالعمل الصائب دومًا لجذب الكثير من التقدير لعملهم وحياتهم .

ونستخلص من هذا السر الاتي :

- تخبر الموظفين وجهًا لوجه بأنك ستطلعهم على تقويمك لمستوى أدائهم للعمل .

  • تثني على الموظفين مباشرةً
  • تخبر الموظفين بدقة وبشكل محدد بما أنجزوه بشكل صحيح وكيف أن ذلك يساعد الشركة والموظفين الآخرين
  • تتوقف لحظة عن الكلام لتجعل الموظفين " يشعرون " بمدى رضاك "
  • تشجع الموظفين على تقديم المزيد من مثل ذلك العمل الجيد تصافح الموظفين , أو تشعرهم بطريقة توضح أنك تساند نجاحهم ف الشركة .


السر الثالث : التأنيب لدقيقة واحدة 

اذا كان لك فترة طويلة وأنت تؤدي الوظيفة وتعرف كيف تؤديها بشكل جيد وارتكبت خطأ فإن رد الفعل سيكون سريعًا من قبل المدير . وهنا يقوم المدير ذو أسلوب الدقيقة الواحدة بتأنيب الموظفين الذين يرتكبون خطأ بالنظر إليهم مباشرةً وإخبارهم بماذا فعلوا. كما يشاركهم مشاعره التي يشعر بها تجاه هذا التصرف مهما كانت من غضب أو احباط لمدة دقيقة واحدة.

وبعد هذا التأنيب الذي استمر لدقيقة يقوم المدير بالنظر في عيون الموظفين مباشرةً ويعرب عن ثقته في كفاءتهم ويتأكد من أنهم يفهمون بأن السبب الوحيد للغضب منهم هو أنه يحترمهم كثيرًا وبأنه ليس من صفاتهم أن يقعون في الخطأ.  وهنا المدير لا يهاجم الموظفين بصفة شخصية أبدًا بل يعترض السلوك الخاطئ فقط. وهذا يعطي للموظفين احترامهم لذاتهم ومديرهم بأنه لا يهين أحد إنما يغضب ليتم تصحيح السلوك وليس الشخص الذي قام بالسلوك .


نستخلص من هذا السر الأخير الاتي :

يكون التأنيب لدقيقة واحدة فعالًا حينما تخبر الموظفين مسبقًا بتعبيرات واضحة بأنك ستطلعهم على تقويمك لأدائهم . ويقسم التأنيب جزئيين :

الجزء الأول من التأنيب :

  • تؤنب الموظفين مباشرةً بعد ارتكاب الخطأ
  • تخبر الموظفين بدقة عن الخطأ الذي ارتكبوه
  • تطلعهم وبتعبيرات واضحة على شعورك تجاه أخطائهم تقف لثوانِ قليلة في صمت غير مريح يشعرون فيها بما تشعر


الجزء الثاني من التأنيب :

  • تصافحهم أو تضع يديك بطريقة تشعرهم بأنك حقيقة بجانبهم تذكرهم بمدى تقديرك لهم
  • تكرر التأكيد بأنك تقدرهم جيدًا ولكنك مستاء من آرائهم في هذا الموقف
  • تدرك بأنه إذا انتهى التأنيب فقد انتهى




اترك تعليق